تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

أخبار بنك مصر

بنك مصر "بنك العام –2018 "بتصنيف ذا بانكر "فاينانشال تايمز"
30/11/2018
حصل بنك مصر على لقب "بنك العام" بمصر لعام 2018، وذلك من خلال تصنيف مجلة The Banker العالمية التابعة لمؤسسة الفاينانشال تايمز؛ حيث تم تكريم البنك في احتفالية كبيرة أقامتها مؤسسة ذا بانكر في العاصمة البريطانية "لندن" يوم الخميس الموافق 29/11/2018، وذلك لإعلان المؤسسات المالية على الصعيد العالمي الفائزة بصاحبة أفضل أداء خلال هذا العام وقد استلم الجائزة السيد الاستاذ/ محمد الاتربى-رئيس مجلس إدارة بنك مصر، وذلك بحضور العديد من المؤسسات المالية المرموقة وكبار الشخصيات من كافة أرجاء العالم، وتعد هذه الجائزة شهادة ثقة لأحسن أداء ونموذج عمل حيث تقوم مؤسسة ذا بانكر بانتقاء أفضل المؤسسات بموجب تقييم نخبة من الخبراء في هذا المجال .
 
هذا وقد جاءت التقييمات الخاصة بالفوز لجميع المؤسسات الرابحة والمكرمة استنادا على مجموعة من المعايير المتخصصة والمرتبطة بالمركز المالي للبنك وأدائه والاستراتيجية التي يتبناها ومدى التحسن  في مستوى خدمة العملاء والسياسات المتبعة لزيادة التنوع في بيئة العمل؛ حيث تميز أداء بنك مصر  في الثلاث سنوات التي تم مراجعتها من المجلة من حيث مدى تبنيه لسياسات الاستدامة، نمو الأرباح والأصول، مع دعم البنك لجهود الشمول المالي، والتركيز على قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتطوير المستمر للخدمات المقدمة للعملاء من الأفراد والمؤسسات والتوسع في الخدمات المالية المقدمة لهم ومنها؛ اطلاق خدمة بنك مصر لكبار العملاء(BMVIP)، وكذلك قيام بنك مصر بدور رائد في دعم ومساندة الاقتصاد الوطني.
 
وقد صرح محمد الاتربى: "أن هذا التكريم هو تتويج لجهود بنك مصر وتأكيدا لدوره الرائد وقدرته المتواصلة على تحقيق مستويات أداء قوية من خلال ما لديه من مقومات لاستمرار النمو حيث؛ أُسس البنك بهدف المساهمة بشكل كبير في رفاهية ورخاء «مصر»، وعلى مدار نحو 100 عام يلتزم البنك برسالته، حيث تأتي مصالح ومطالب المصريين دائماً في مقدمة اهتماماتنا، فنحن في بنك مصر لا نسعى إلى تحقيق الربحية المالية فحسب، بل نعمل أيضاً كمحفز للتنمية الوطنية والاستراتيجية، مما يؤكد التزامنا بالاستدامة والتطوير المستمر. ويعد هذا اللقب بمثابة شهادة تميز لنحو 15000 موظف يبذلون كامل الجهد لتلبية احتياجات المتعاملين، ولتحقيق الريادة في خدمة العملاء وكافة مجالات الأعمال بالأسواق المختلفة التي نعمل بها لتحقيق التنمية المستدامة.
 
فقد أظهرت المؤشرات المالية لأداء أعمال بنك مصر فى العام المالي 2016/2017  والذى تم تقييمه من خلال المجلة، طفرة وزيادة مضطردة في معدلات النمو لجميع قطاعات الاعمال، فقد ارتفع إجمالي المركز المالي إلى نحو 787 مليار جنيه في 30/6/2017 وبمعدل نمو 83% عن العام الذي يسبقه، هذا كما وصل معدل العائد على متوسط الأصول إلى 1.33%، وقد وصل إجمالي الأرباح في 2016/2017 لـ 14.1 مليار جنيه قبل خصم الضرائب بنسبة نمو 38.4% عن العام المالي الذى يسبقه، كما بلغ صافى الربح لـ 8.2 مليار جنيه محققا نسبة نمو48.5% وبعد سداد مبلغ 5.9 مليار جنيه للضرائب، هذا وقد بلغ معدل العائد في ذلك العام على متوسط حقوق الملكية إلى 16.31 %.
 
هذا ويعد بنك مصر من أكبر البنوك التي لها باع في مجال المسئولية المجتمعية ومن أكثر المؤسسات إدراكا للمسئوليات البيئية والاجتماعية وقواعد الحوكمة التي تقع على عاتق المؤسسة وتتكامل مع معايير أدائها واستدامة أعمالها على المدى الطويل، وهو أول بنك مصري مملوك للدولة يحصل على موافقة منظمة المعايير الدولية لتقارير الاستدامة (GRI) ويقوم بتقرير الأعمال بالتوافق مع مبادئ الاستدامة من خلال مراعاة الحوكمة وحقوق الانسان، ومكافحة الفساد، والمشاركة المجتمعية، مع مراعاة معايير السلامة البيئية، هذا كما يتوافق البنك مع معايير الأمم المتحدة UN Global Compact للمواطنة (المسئولية المجتمعية للمؤسسات)، وجدير بالذكر أن بنك مصر قام بإنفاق نحو 700 مليون جم في مجال التنمية المجتمعية للعام المالي 2018/2017.
 
هذا ويعد حصول بنك مصر على تلك الجوائز شهادة استحقاق لثقة عملاؤه والتي تعد محور اهتمامه دائما، حيث أنهم شركاء النجاح في كافة الأعمال، ويسعى بنك مصر إلى تطوير وتعزيز قيمة الخدمات التي يقدمها لعملائه بما يتلاءم مع شتى المتطلبات والاحتياجات مستخدما أحدث الوسائل التكنولوجية العالمية بهدف تقديم خدماته بصورة أكثر كفاءة.